الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 

العيادة النفسية: اجوبة المجموعة519

اعداد الدكتور / محمد عبد الفتاح

أخصائي نفسي

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

لا تنظر إلى الماضي

السلام عليكم

المشكلة بدات من 10 اعوام عندما تعرفت على فتاة من دولة ارتيريا واثناء التعارف اخبرتنى بان اهلها ارغموها على الزواج فى سن مبكر 13 عام وهى كانت تعيش مع جدتها لابيها فى ارتيريا وبعد سنة من الزواج حضرت امها واخوانها من اثيوبيا وشكت لهم بانها لاتريد الزواج وهى تتالم كثيرا اثناء المعاشرة الجنسية فى هذه الاثناء بداء الاخ الاكبر التحرش بها وبعد ذهابهم الى اثيوبيا اصبح التحرش علاقة جنسية كاملة ومن ثم اصبحت تعرف شخص آخر حتى تقنع الاخ بان هذا الفعل حرام وبعدها احضرتها امها الى المملكة العربية السعودية حيث اعمل واعيش انا والتقيت بها فى مناسبة وتعارفنا وداخل بيننا الشيطان وحملت منى عندها اصابنى الخوف والفزع واشار الى بعض الاصدقاء ان نتخلص من الجنين(تؤأم) ولكنى رفضت خوفا من الله وتزوجتها وبعد الزواج بفترة اخبرتنى بكل هذه التفاصيل السابقة الذكر فاصبح لدى وساوس وأسئلة كثيرة تدور فى رأسى هل الذى يحدث لى هذا طبيعى واصبحت امر بحالات من الاكتئاب والملل والشك فيها والقرف من ماضيها ولكن عندما انظر الى حياتها الحالية حيث انها تابت فعلا وتعيش حياة هادئة وكلها صلاة وصيام وخوف من الله وندم ويشهد الجميع بذلك اتراجع قليلا واقول بان الشيطان يدعونى الى هجرها ثم استغفر وتعاودنى كل هذه الوساوس لدرجة اننى اصبحت فى حيرة هل اتزوج باخرى وتنتهى معاناتى علما بأنها قطعت علاقتها بأسرتها نهائيا - فافيدونى ما الحل فى هذه الكارثة .

رد المستشار

أخي الكريم قال الله تعالى " قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغور الرحيم " إن زوجتك عاشت في ماضيها حياة مليئة بالآثام و قد شاركتها أنت في جزء منها عندما واقعتها قبل أن تتزوجها وقد حملت منك قبل الزواج ثم تزوجتها إن هذه الأمور ضد طبيعتك النفسية والاجتماعية والثقافية التي تربيت عليها

 و لكن اعلم أن هذه المرأة الآن زوجتك كما أنها تابت وأنت تبت ، لذا فعيشا جو التوبة الجميل ولا تنظر إلى الماضي فإن نظرك إلى الماضي سوف يأخذك إلى أسفل و أصلح حاضرك و خطط لمستقبلك ولا تتخلى عن زوجتك بعد توبتها و أوبتها ، ودعك من الأفكار الوسواسية التي تأتي لك و اعلم أن زوجتك تحبك لأنها قالت لك كل شيء بصراحة ولم تخفي عليك حقيقة أمرها ، و دائماً حاول من تجديد علاقتك بزوجتك أي غير الروتين اليومي معها ،  وحاول أن تتخيلها في صوره جميلة وراقب أفكارك و حديثك الصامت مع نفسك حيث أن كل هذا سوف يؤثر على حالتك النفسية والمزاجية ، و اعلم أن الله سيقدر لك الخير دائماً.


 الإنسان كائن اجتماعي

السلام عليكم

انا فتاة فى 19 من عمرى اعانى من مشكله تؤرقنى كثيرا وهى انى اشعر دائما بان كل من حولى لا يحبونى بل يكرهونى فانا لا يوجد لدى اى اصدقاء فانا وحيده رغم وجود الناس من حولى وانا ايضا اكره الناس وذلك لانى لا استطيع ان اتاقلم معهم فلم اعرف احدا الى الان ولم اتخدع فيه فكل من عرفتهم اكتشفت انهم غير الذى كنت اتوقعه فلذلك قررت ان لا اتعامل مع الناس الا فى الضرورة القسوى وقررت ايضا ان لا اتزوج حتى لا اتخدع فى زوجى خاصة وانى من النوع الذى لا ينسى الجروح بسهوله او لا انساها ابدا يمعنى ادق ولكنى فى نفس الوقت اريد ان اكون علاقات اجتماعية عديده ولكن كيف وانا فقدت الثقة فى كل الناس حتى فى نفسى فهل من السهل ان يعيش الانسان فى عزله بعيدا عن الناس ؟فانا لا احب احد ولكن نفسى ان اجد احد احبه ولكن من هو هذا الشخص الذى يستحق هذا الحب والاحترام ؟.

رد المستشار

الأخت العزيزة لا أحد لا يستطيع أن يعيش بدون الناس فالإنسان كائن اجتماعي يبحث دائماً عن الأنس والمؤانسة و ذلك في الحالات الطبيعية ولكن في حالتك وهي حالة غير طبيعية فقد يختلف الأمر وذلك طبقاً لأفكارك ومشاعرك وحالتك الانفعالية و المزاجية ، يا أختي إن لديك أحد إضطرابات الشخصية وهو ما يسمى بالشخصية البارانوية ومحور هذه الشخصية الشك في كل الناس و سوء الظن بهم و توقع العداء و الإيذاء منهم فكل الناس في نظره أشرار متآمرون .

فهذا الشخص هو شخص لا يعرف الحب أو الرحمة أو التسامح لأنه في طفولته المبكرة لم يتلق الحب من مصادره الأساسية ( الوالدين ) ، لذلك لم يتعلم قانون الحب .

و هو دائم الشعور بالاضطهاد و الخيانة ممن حوله ، و هو شعور يولد لديه كراهية و ميول عدوانية ناحية كل من يتعامل معهم ، و تتخذ عدوانيته صوراً كثيرة منها النقد اللاذع و المستمر للآخرين ، أو السخرية الجارحة منهم و في نفس الوقت لا يتحمل أى نقد فهو لا يخطئ أبداً ( في نظر نفسه ) و هو شديد الحساسية لأي شيء يخصه

والشخص البارانوي لا يغير رأيه بالحوار أو النقاش فلديه ثوابت لا تتغير ، ولذلك الكلام معه مجهد ومتعب دون فائدة ، وهو يسيء تأويل كل كلمة و يبحث فيما بين الكلمات عن النوايا السيئة ويتوقع الغدر والخيانة من كل من يتعامل معهم . و هو دائم الاتهام لغيره ومهما حاول الطرف الآخر إثبات براءته فلن ينجح بل يزيد من شكه وسوء ظنه ، بل إن محاولات التودد والتقرب من الآخرين تجاهه تقلقه وتزيد من شكوكه .

وأرشدك أختي السائلة إلى ضرورة التوجه إلى طبيب نفسي ليقيم حالتك ويضع لك برنامج علاجي لتستطيعي استكمال حياتك وأن تعيشي فيها حياة طبيعية مثل أي فتاة في سنك.


 أعالج منذ سبع سنوات

السلام عليكم

اولا اتجه بالشكر لكل القائمين على الموقع الجميل جزاكم الله كل خير

 اليكم الموضوع دون اطاله:- انا شاب ابلغ من العمر 21 عاما بدأ موضوع علاجى النفسى منذ 7 سنوات واوقفته رغبه منى وعلى حسب كلام الطبيب انى سوف اوقفه بعد النجاح فى الثانويه العامه واوقفته منذ 9 شهور اى مدة العلاج 6 سنين الادويه المعالجه:- ابيكسيدون 1 مجم , زولام , ابيكسيدون 3 مجم , زسبيرون , ABILIFY , وعلاج للوسواس القهرى لا اذكر اسمه وهناك بعض الادويه لا اذكر اسمها . الاعراض الجانبيه التى اشعر انها من الدواء مع العلم انى كنت لا اعلم لما اخذ العلاج سوى انى اعانى من عصبيه وتوتر زائد لانه لم يقل لى الطبيب شيئا وعرف انا بعد ذلك من ترجمة النشره الداخليه للدواء زياده فى الوزن كان وزنى 60 كجم واخر مره قمت بقياس الوزن 95 كجم . اشعر ان عيونى تريد النظر لاعلى اى تحول لفوق وكل ما ارفع عينى احس انها تريد ان ترتفع اكثر ولكن الحمد لله لم تعد موجوده ضحكه هستيره او كريزة ضحك كما اسميها اضحك لفتره طويله واخر مره كانت لمدة ساعة او ساعه ونصف واعتقد اولاد عمى الموجودين معى وقتها انى من متعاطين المخدرات مع العلم انى لا ادخن او اتعاطى مخدرات او خمور . عصبى لدرجه كبيره ومن حوالى سنه على اقل تقدير عندما اتعصب يرتعش جسمى تدريجيا بزيادة العصبيه وبطريقه يلاحظها الجميع من خلال النظر. قلة الحيوانات المنويه ونتيجة التحليل المنوى لا استطيع الانجاب وطلب منى الطبيب عمل اشعه وفحوصات اخرى لكنى ادعيت النسيان لعدم اكتراث والدتى ونسيانها الموضوع وقول الطبيب النفسى انه كل هذا سيزول مع انتهاء فترة العلاج بالادويه المذكوره ومنذ 8 اشهر تقريبا انعدم الانتصاب الصباحى. النوم بكثره واخرى نوم ساعه واحده يوميا لمدة اسبوع مثلا اذا نمتها واخرى وقت نوم عادى ولكن غير مريح قلق. لا اتحمل الاحباط لرفض رغباتى . الحزن والتالم والميل للبكاء بكثرة فى اخر سنتين. منذ فتره تاتينى حالة من النسيان فى الوقت الحالى او لحظيه وليس لاحداث فى الماضى مثلا كنت افكر بعمل شيء وذاهب لتنفيذه واذهب الى مكانه واعود دون ان اعمله وهكذا اكون في حره حتى افتكر ماذا كنت اريد ان افعل. او وضعت شيئا فى مكان وبعد قليل من الوقت ابحث عنه واكون نسيت مكانه .  اكثر الانتقادات الموجه الى مؤخرا انانى مغرور لا احب سوى نفسى لا اصلح لشيء تفكيرى اطفالى

. وارجو منكم الاجابه على اسالتى .. هل الرعشه عند الغضب تعتبر مضاعفات مرضيه ام اثار جانبيه للعلاج ؟ ما سبب الضحك الهستيرى او كريزة الضحك التى تحدث لىوان كان مضاعفات مرضيه ام اثار جانبيه للعلاج؟ ما سبب حالة النسيان التى تحدث لى وان كان مضاعفات مرضيه ام اثار جانبيه للعلاج ؟ ما الاثار والاعراض الجانبيه لكل من ابيكسيدون , زولام , زيسبيرون , ABILIFY , علاج الوسواس القهرى عموما لانى لا اذكر اسمه ؟ ما اثر كل من الادويه السابقه على القدره الجنسيه مع العلم انه منذ 10 شهور لا يوجد انتصاب صباحى تقريبا ؟هل ايقاف العلاج كان خطأ مع العلم انى اوقفته منذ 9 شهور؟ هل انا مريض ب إضطراب الشخصية الهستيريه  أم الفصامية ولا  كلهم ؟ هل يجب ان اذهب للطبيب مره اخرى ؟ هل يجب الاستمرار على العلاج دون انقطاع حتى لو تحسنت ؟ وهل يجب اخذ الدواء طيلة العمر كما رايت فى بعض المواقع الطبيه ؟ارجو اعطاء بعض التفاصل عن حالتى ان امكن دون خوف او كما يقال نخبى عليه حتى لا يحصله اتنكاسه متخافوش موجوده من غير حاجه ؟ واخيرا وليس باخراعتبرونى ابنكم. فبماذا تنصحونى ؟ واخيرا بجد المره دى شكرا لكل القائمين على الموقع ولكل فرد ساهم بوقت وجهد وبحث وافاده وحتى راى لتحسن الموقع وافادة الناس جزاكم الله كل خير وثبتكم وغفر ذنوبكم وذنوب اباكم وفتح لكم ابواب الجنه واياى والمسلمين اجمعين امين امين امين والحمد لله والصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .

رد المستشار

الأخ العزيز أنت تحتاج أن تذهب للطبيب النفسي ليقيم حالتك مره أخرى و يصف لك العلاج الدوائي المناسب لك و يقرر لك الخطة العلاجية من حيث العلاج الدوائي و العلاج النفسي، و اعلم يا أخي أن  الأعراض الجانبية للأدوية النفسية أمر مؤقت و لكن يجب أن تخبر بها طبيبك لكي يساعدك على تجاوزها و التخلص منها فعلى سبيل المثال عقار زولام التي تتناوله ينتمي إلى مجموعة أدوية "البنزوديازبينات" والتي تستخدم في الحالات الحادة لإضطرابات القلق والأرق ومن أضرار استخدامه لفترات طويلة الشعور بالخمول والكسل ونقص أو تعطيل وظائف الدماغ الإدراكية مثل التذكر، التركيز والقدرة على حل المشكلات، الشعور بالإكتئاب وأيضا الاعتماد على العلاج حيث تزداد العصبية والانفعالات ، أما أبيليفي و الذي يعد أحد مضادات الذهان فقد يسبب النعاس، جفاف الريق، ارتعاش الأطراف، الشد العضلي، كثرة اللعاب، زيادة الوزن، فتح الشهية، أو غيرها من الأعراض الجانبية مثل رفع مستوى الدهون أو السكر .

لذا فيجب عليك كما ذكرت لك الرجوع إلى الطبيب النفسي بشكواك من الأعراض المرضية التي تعاني منها  ومن الأعراض الجانبية للأدوية النفسية ليساعد للتغلب على هذه المشكلات.


 ضغوط العمل والإكتئاب

السلام عليكم

بسبب ظروف في العمل . اعاني من حالة نفسية سيئة جدا وبصفة مستمرة قد تصل هذه الحالة النفسية الى درجة الاكتئاب - حيث اني اعاني من اعراض الاكتئاب التي قرأت عنها مثل : عدم القدرة على التركيز - انحطاط جسماني - شعور بالخمول و الاجهاد - نوبات صداع  - عدم الشعور ببهجة لأي شيئ مفرح هل هذا اكتئاب ؟ و هل تستدعي الحالة الذهاب الى طبيب نفسي و الى علاج ؟ ارجو الافادة - شاكر لكم حسن تعاونكم .

رد المستشار

الأخ العزيز إن ضغوط العمل المستمرة قد أصابتك بحالة إكتئاب و ذلك طبقاً للأعراض التي ذكرتها في شكواك ، والاكتئاب النفسي هو المرض الذي يؤثر بطريقة سلبية علي طريقة التفكير والتصرف، ويصاب بالاكتئاب الذكور والإناث علي حد السواء، الصغار والكبار والمسنين لا يفرق بين مستوي التعليم والثقافة ولا المستوي المادي. الجميع عرضة للإصابة به.

ولحسن الحظ أن الاكتئاب النفسي من الأمراض التي يمكن علاجها ، أغلبية المرضي 80 -90 % من الذين يواظبون علي العلاج الموصوف لهم يتم شفائهم بنسب عالية. ولكن من مشاكل الاكتئاب هو التعرف عليه وعندئذ يجب التوجه إلي الطبيب لتلقي العلاج في الوقت المناسب.

والاكتئاب النفسي مرض يصاب به الإنسان فيجعله يعاني من الأعراض التالية:

§        شعور بالإحباط والزهق والملل

§        عدم الاستمتاع بمباهج الحياة.

§        اضطرابات بالنوم وقد تكون في صورة صعوبة في النوم أو كثرته

§        فقدان الشهية للأكل أو الفرط في الأكل بشراهة

§        سرعة التعب من أي مجهود

§        صعوبة في التركيز والتذكر واتخاذ القرارات

§        نظرة تشاؤمية للماضي والحاضر والمستقبل.

§        التفكير في إيذاء النفس أو المحيطين كالانتحار أو القتل

§        الشعور بالذنب الدائم أو العصبية الدائمة

ومن الممكن أن يصاب الشخص ببعض هذه الأمراض في أي مرحلة سنية وإن كانت أكثر ما تكون في السن من 24 - 44 سنة.

كيف يتم علاج الاكتئاب النفسي -:

من المهم أن نلاحظ هنا أن الاكتئاب مرض نفسي. ولذا يحتاج إلي علاج دوائي لتعويض الخلل الكيميائي الذي حدث بالمخ. وأن ممارسة الرياضة وتغيير العادات اليومية والذهاب إلي أجازة لن يعالج الحالة وإن كان له تأثير في سرعة الشفاء.

1- علاج دوائي: أكثر الأدوية استخداماً هي مضادات الاكتئاب.

2- علاج نفسي : إن جلسات العلاج النفسي تتيح فرصة للتعرف علي كيفية التعامل مع الضغوط الخارجية والتحدث عنها. كذلك التعرف علي أفضل السبل للتعامل مع الأعراض التى يعاني منها المريض أثناء المرض وهذه الجلسات يتبع منها أساليب مختلفة للعلاج - علاج سلوكي - علاج معرفي - علاج نفسي تحليلي - علاج أسري - علاج جماعي . تحدد النوعية الأنسب للمريض بعد أخذ تاريخ المرض.

الاكتئاب النفسي هو مرض العصر الحديث. ومن حسن الحظ أنه يمكن علاجه ولكن من سوء الحظ أن المريض لا يشعر به في بداياته وإنما يلجأ للطبيب بعد أن تكون الحالة قد استعصت وزادت شدتها.  لذا ينصح دائماًً بعدم أخذ الأمور علي أنها ضعف بالإرادة أو خذلان في النفس أوحتى قلة إيمان. وإنما يجب أن تشاور الطبيب عندما يشعر الإنسان بهذه الأعراض حتى تكون نسبته في الشفاء أعلي وأسرع.

فيجب أن تتوجه إلى معالج نفسي يضع لك خطة علاجية تساعدك للتغلب على مشكلة الاكتئاب لديك .


 اضطراب ذهاني

السلام عليكم

سوف اعرض مشكلة أخى  بين ايدكم وارجو من الله العظيم ان يمد بالشفاء لاخي الذي مازال شغلي الشاغل وهمي الحاصل منذ وفاة والدي رحمه الله واخي اكبر واحد فى العائله وعائلتي مكونه من 3 زوجات 13 شاب و8 بنات وهو اكبر شخص فى العائله فكانت زوجت ابي الاخيره(الثالثه) هي وابيها يقومون بتحريضه ويقولون انه مسحور ومصاب وانه قام بالعمل احد من افراد عائلتي المهم وزادت المشكله انها تقول زوجت ابي انها تحلم فالنوم ان احد من اخواني سوف يقوم بذبحها وتخبر اخي الكبير فزادت حالته سوءا وكان يذهب عند مشعوذا لتلقي العلاج فتدهورت حالته وزادت سوءا بعدما الشخص الذي عرفناه بتلك الابتسامه وطيبة القلب وهو الان يعاني من مرض انفصام الشخصيه وعند الذهب الي الدكتور كان يقوم بصرف دواء وابره لفتره معينه ومن ثم قطع الحبوب ، ويقوم بصرف الابره كل اسبوعين بشكل مستمر ولكن الدكتور لايقوم بسؤاله ولا يتخبر عن تصرفاته وسلوكه فسلوكه الان يقوم ببعض الكلمات غير مؤلوفه والنبيذه وجرح مشاعر فهو يتكلم عن امور تتعلق بالرب والسهر يقوم بسهر لمدة يومين مستمرين وهو لايدرك شي كمثل الذي فقد عقله..

رد المستشار

الأخ السائل إن أخيك مصاب باضطراب ذهاني ، و يغلب على هذا الاضطراب ضلالات الاضطهاد و قد ساعد الجو الأسري غير الصحي و المرضي على تطور حالة أخيك من سيئ إلى أسوء ، فبدأ يفقد القدرة على إختبار الواقع حوله و بدأ يتكلم بلغة سريه لا يعلمها أحد ، إن أخيك يجب أن يدخل أحد مستشفيات الصحة النفسية و الطب النفسي لأنه يحتاج إلى رعاية صحية ومراقبة و متابعة من الطبيب النفسي و أخصائي التأهيل النفسي لكي يستطيع أن يشفى من حالته حيث أن حالته إذا تركت أكثر من ذلك ودون تدخل علاجي أمر من شأنه أن يزيد من تدهور الحالة النفسية لأخيك ، فيجب أن يبدل البيئة المريضة التي ساعدت على نمو المرض النفسي لديه إلى بيئة صحية يلقى بها العلاج و الرعاية.


 نفسيتي تعبانة

مرحبـا

انا مشكلتي انني كرهت الحياة وكرهت كل ما فيها فقد توفي اخ لي وتاثرت به كتيرا لدرجة انني في يوم وفاته كنت ابكي وانا لست مستوعبة شيء حتى انني من تاني يوم وفاته كانت ايامي طبيعية و كنت بشوشة في وجه الناس ولكن من داخلي مللت من كل شيء وتعبانة نفسيتي جدا وانا الان متاثرة بما كنت افعله من تصرفات مفرحة وانا لا اشعر بشيء في ايام وفاة اخي وانا الان اتدكر هده الايام واسأل نفسي كيف كنت افعل تلك التصرفات الطبيعية بالرغم من انها حالة وفاة فيجب علي ان ابكي واحزن على وفاة اخي ولكن انا لست اشعر بشيء وسئمت من كل الحياة .

رد المستشار

الأخت العزيزة إن هول الصدمة قد جعلك تسلكين بمسلك غير طبيعي لا يتوافق مع هذا الحدث فقد كنت لا تستطيعين نفسياً تحمل الصدمة فتجنبي آثارها مؤقتاً و هذا التجنب لم يفلح كثيراً فالمشاعر التي قمتي بكبتها في وقت وقوع الصدمة و خرجت لك من جديد و لكن على نحو أكبر، و أصابك حالة من الندم و من تأنيب الضمير و هذا المزاج هو مزاج إكتئابي ، و يجب أن تتخلصي منه و أرشدك بإتباع الآتي :

- ممارسة بعض الأعمال والتي من شانها تغيير الأجواء النفسية العامة لنا ولمن حولنا، نحو القيام برحلات ترفيهية أو زيارات للأقرباء والأصدقاء.

- محاولة تفهم الأمور ببساطة ويسر، وعدم تحميل الأمور أكبر مما تحتمل، والبعد عن العصبية الزائدة.

- ممارسة الأنشطة الرياضية، فقد أثبت أن تأثير الأنشطة الرياضة ليس على صعيد الجسم فقط، بل ويحسن أيضا من الحالة النفسية لدى الشخص، ويساعده في التخلص من الطاقة الزائدة لديه.

- محاولة التغيير من الروتين اليومي في ممارسة كافة أنشطتنا اليومية، من حيث المواعيد والتوقيت والأماكن.


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية