الجمعية العالمية الاسلامية للصحة النفسية ***   مستشفى ابو العزائم للطب النفسى   ***    الموسوعة النفسية   ***  مجلة النفس المطمئنة   ***   العيادة النفسية   ***   والمزيد  ـ ـ ـ

الامراض النفسية



مرض القلق
الوسواس القهرى
مرض الاكتئاب
مرض الفصام
الاضطراب الوجدانى
مرض الصرع
التخلف العقلى
اضطراب التعلم
اضطراب الذاتوية

المشاكل الجنسية

أمراض الطفولة

الغيرة
السرقة
الكذب
نوبات الغضب

مشاكل النوم

 

مشاكل المرأة

سيكلوجية الحمل

سيكلوجية النفاس

سيكلوجية الامومة
ذهان ما بعد الولادة

كدر ما قبل الدورة

المرأة والاكتئاب

المرأة والطب النفسى

 



مواقع مفيدة



احسب زكاتك
احوال الطقس
اذكار اليوم والليلة
وكالة الانباء الاسلامية
موقع ا. عمرو خالد
اسلام اون لاين
دليل المواقع الاسلامية
جريدة الاهرام



مجلة  النفس المطمئنة

 

 
 

اعداد الأستاذ / أحمد سعيد

إخصائي إجتماعى

اشراف/ د. محمود ابو العزائم

مستشار الطب النفسى

الوسواس القهرى

السلام عليكم

أعاني من حالة وسواس رهيبة من النظافة ، بدأت معي تدريجيا منذ حوالي السنة تقريبا ، وكنت في البداية مثلا لا استطيع ان امسك المفاتيح او الفلوس دون ان اغسل يدي أو أن يجلس أحد على سريري أو مثلا على كرسي المكتب الخاص بي ، ولاكن كل هذا كان بسيطا جدا لما افعله الان ، بدأ الموضوع بالتزايد بدأت لا أئمن اي مكان في البيت أذا لمست شىء اي شىء كرسي مثلا سرير او حتى الاشخاص المحيطين بي اذهب واغير هدومي حتي الاشياء اذا وضعتها على التربيزة مثلا أعود واغسلها مرارا ، والله وصلت الي مرحلة اذا سقط كتاب على الارض أو قلم أو ورق أذهب واغسله ، فعلت اشياء لا يمكن تخيلها ، غسلت الموبايل والساعة والأقلام ، وأخيرا الفلوس ، لا استطع يا دكتور أن أخذ فلوس من أهلي الا وغسلتها ، سببتلي هذه الاشياء عزله في حياتي أصبحت أمي تطلب مني ان اذهب الي جدي معها أو الي خالاتي وارفض معللا ذلك بالمذاكرة ، ولكن الحقيقة اني اخاف على هدومي ، أخاف ان أعود واغسلها مجددا ، بدأت لا انزل مع ابي أخاف ان أجلس في العربية أو المس شىء ، حتى الاكل اصبحت اكل وانا واقف لا استطيع الجلوس ولا حتى اثناء مشاهدة التلفاز ، الكل لاحظ على في البيت اني بدأت أغسل هدومي بكثرة ، نعم ربما كنت قبل سنة من الان اغسلها بنفسي ولكن كان الامر كل شهر مثلا وحين الحاجة ، لكن الأن أصبحت أغسل هدومي لاتساخ غير مرئي لمست شىء وانا ماشي في البيت ، فاغسلها ، لمسني أحد فأغسلها ، والله اني في بعض الاحيان ألبس هدومي وهي مبللة فليس عندي أي شىء في الدولاب ، يمكن ما كنت لاكتب هذه الرسالة او استشير طبيبا ، الا لان ذلك اثر بالسلب على مذاكرتي نعم ، تركتها وتفرغت للغسيل والوسوسة ، وجاءت النتيجة وللاسف رسبت في مادتين ، وربما اخاف ان اعيد السنة ، ولكن أيقنت بكل شجاعة ان مازال أمامي ترم كامل خصوصا واني ولله الحمد متفوق وفي السنة الماضية كان تقديري جيد جدا ومن السهل بأذن الله التعويض ، ولكن على اولا ان أتعالج ، أذكر شىء أخر يا دكتور أن هذه النظافة تحدث لي في البيت فقط يعني اذا خرجت من البيت الي الجامع أو الكلية أو النادي مثلا أصافح زملائي وأجلس بجانبهم واخذ الفلوس من البياعين ولا أخاف على هدومي ولا أعود لاغسلها ، فقط يحدث ذلك في حدود البيت في حدود ثلاث اشخاص ابي أمي واختي ، أصبحت لا ألمس شىء في البيت الا سريري انام عليه ومكتبي أجلس عليه .

الأخ الفاضل

من الاعراض التى ذكرتها فى رسالتك يتضح أنك تعاني من مرض الوسواس القهري والذي يعاني فيه المريض من الأفكار والأعمال القهرية حيث يحاول الأشخاص المصابون بمرض الوسواس القهري في العادة عليهم أن يخففوا من الوساوس التي تسبب لهم القلق عن طريق القيام بأعمال قهرية يحسون بان عليهم القيام بها . وتسبب أعراض الوسواس القهري القلق والتوتر وتستغرق وقتا طويلا (أكثر من ساعة في اليوم) وتحول بشكل كبير بين قيام المرء بعمله وتؤثر في حياته الاجتماعية أو في علاقاته بالآخرين ، ويدرك معظم الأشخاص المصابون بالوسواس القهري أن وساوسهم تأتي من عقولهم ووليدة أفكارهم وأنها ليست حالة قلق زائد بشأن مشاكل حقيقية في الحياة وأن الأعمال القهرية التي يقومون بها هي أعمال زائدة عن الحد وغير معقولة .

ويجب استشارة الطبيب النفسي حيث تعتبر الأدوية الأكثر فعالية في علاج حالات مرض الوسواس القهري وعلاج الأعراض المصاحبة مثل القلق النفسي .

ولذلك يجب استشارة اقرب طبيب النفسي والصبر والمواظبة علي العلاج إذ أن الوسيلتين الأكثر فعالية في علاج حالات الوسواس القهري هي العلاج بالأدوية كما ذكرنا والعلاج السلوكي لتغير العادات التى تقوم بها فى حياتك مع تغير الروتين اليومى والأسباب التى دفعتك إلى الوسواس وخاصة مقولتك إنه يزداد داخل الأسرة . وعادة ما يكون العلاج في أعلى درجات فعاليته إذا تم الجمع بين العلاجين .


 قلق نفسى

السلام عليكم

منذ حوالي شهرين اصيبت بحاله غريبه وهي شعور بالموت شديد وخوف في كل وقت لم اجد للدنيا طعم مع ظهور اعراض في جسمي مثل ضيق تنفس وضربات قلب سريعه وكان الروح بتتسحب من جسدي وارتجاع في التنفس وثقل القدمين وفقد شهيه وفقدت كل الحاجات اللتي كنت بستمتع بها واحس اني في عالم غريب واحس ان الدنيا فاضيه ومضلمه واخد كل الاشياء علي اني هموت ومش بعمل حاجه ولا بشتري اي حاجه بسبب احساسي الشديد للموت واحس اني في حاله توهان ومش فاكرة اي شئ ومش عارفه افكر في اي شئ حتي بكرة كأن مخي ممسوح خالص واجي اعمل اي شئ احس اني بعمله بقالي فترة طويله من الزمن وهو ممكن ميكونش استغرق بعض دقايق مع اني عملت تحاليل وكلها سليمه الحمد لله مع تغيير كل يوم احس بحاجات غريبه في جسدي ونغزات في صدري والم وتنميل في الرجل ومع الاحلام المزعجه مرة بتعابين ومرة كلاب سودا فذهبت لدكتور نفسي وكتب لي بعض الادويه منذ شهر مع اني مش حاسه بتحسن ومش عارفه عندي ايه مع العلم اني رائيت (جدي المتوفي في صورة حقيقيه جالس بجواري علي السرير كأنه شخص حي وفي صورة حقيقيه وليس حلما) وهذا قلقني كتير من ساعتها وانا تعبانه اووي والخوف زاد والقلق ارجو توضيح ماسبب ذلك اني اشوفه في صورة حقيقيه لاني قلقانه وخايفه ومش بنام غير لما الصبح يطلع وكل وقت او اي تعب في جسدي اقول خلاص دي اعراض الموت وطول الوقت اخد كل الكلام والافعال علي اني خلاص قربت اموت وفي بعض الناس قلولي اني عندي سحر وليس مرض نفسي . اسفه علي الاطاله وارجو التوضيح اذا كان ده التشخيص يدل علي ايه لاني فقدت طعم الحياه وارجو التوضيح اكتر في النقطه اني اري جدي المتوفي ده عبارة عن ايه هذه تهيأت ولا من الشيطان ولا من السحر ولا من ايه بالظبط لانها تتعبني اوي وشكر جزاكم الله خير الدواء الذي كتبه الدكتور دوجيماتيل , ديبريان, بروثيادين , زانكس .

الأخت الفاضلة

يعد الخوف هو محرك القلق وهو إما خوف مرضى بلا مبرر وإما خوف نتيجة خبرات مخيفة ، وكلاهما يثير مشاعر التوتر وعدم الإرتياح ومن ثم يكون القلق ، والقلق عادة ما يكون مصاحب بأعراض أخرى كثيرة منها ما هو نفسى وما هو جسدى مثل توتر – شعور بعد الإرتياح – أفكار متسلطة – أحلام مزعجة – صعوبة النوم ، وقد يظهر إلى جانب ذلك فى صورة إضطرابات عضوية مثل الصداع القولون – زيادة ضربات القلب – صعوبة التنفس وسواء كانت هذه الأعراض أو تلك أو كلاهما معا فهو فى النهاية إضطراب القلق النفسى .

ويستجيب القلق النفسى للعلاج بشكل ممتاز سواء كان العلاج دوائيا أم سلوكيا لذا ينبغى السعى لطلب العلاج خاصة فى الحالات التى تراكمت فيها الأعراض ، لذلك يفضل المتابعة مع طبيبك المعالج ، ومحاولة التفكير فى أمور حياتك بشكل مختلف ، وتغيير معظم أفكارك المثيرة للقلق فى المواقف المختلفة بأفكار تبعث الراحة والطمأنينة فى نفوسك ، وأن تشغلى نفسك قدر الإمكان بأى عمل يمكنك القيام به .

والذى تتخيليه كوجود جدك المتوفى بجوارك مجرد تهيئات نتيجة قلقك النفسى ولا تخافى فهذا إضطراب وسيزول بأذن الله ولابد أن يكون عندك إيمان بالله وعزيمه داخلية قوية أن حياتنا مكتوبة علينا ولا يستطيع أحد أن يؤذيك أو يضرك إلا بأذن الله تعالى  ، وأن نتمسك بديننا والقرآن الكريم والدعاء ففيهم الشفاء من عند الله وقد يكون ذلك إختبار من الله تعالى لك فتمسكى بالله وهو يشفيك بأذنه  .

ونوعية العلاج وجرعته وتأثيره يحددها لك  الطبيب ويحدد لك الجرعات فلا تقلقى لأنه لن يعطيك أدوية من المحتمل أن تسبب أي ضرر لك فهو يصف هذه الأدوية تبعا للدرجة التي وصلت لها حالتك فثقى في طبيبك وأعلمى أن للعلاج النفسي خصوصية معينة فهو يحتاج إلي وقت وصبر حتى يأتي بالنتائج المرجوة وبعد تحسن الحالة سوف يبدأ الطبيب بالتدريج فى التوقف عن العلاج حتى ترجعى لحالتك الطبيعية ويتم الشفاء بإذن الله تعالى .


 مشقة البحث عن عمل وصنع حياة

السلام عليكم

بعد التحية والاحترام  للدكتور محمود ابو العزائم فاود ان اعرض مشكلتي بشكل مختصر وهي انني شاب قد تخرجت من الجامعه وكلي طموح وتفاؤل بان احصل على وظيفة وبدات مشوار البحث المستمر للحصول على وظيفة تناسب مؤهلاتي العلمية ولكن بدون جدوي فكل الطرق مقفله في وجهي وعملت كل الطرق الممكنه لتحقيق هدفي وسافرت كثيرا وفعلت كل شي يخطر بالبال لتحقيق ما أصبو اليه واستمر البحث لمدة خمس سنوات وسبقني من سبقني من الزملاء بحصولهم على وظائف وشقوا طريق الحياة وانا لازال انتظر الفرج من الله القادر على كل شيْ ، المطلوب من سعادة المستشار التعليق على هذه المشكله مشكوراً وكذلك اريد نصيحته حول كيف الخروج من هذه الازمه وماهي الكتب المفيده التي استطيع من خلالها استعاده الثقه بالنفس ورجوع روح الطموح والاصرار على النجاح وتجاوز هذه الحالة النفسيه الصعبه التي اصطدمت بواقع غير متوقع وشكراً .

الأخ الفاضل

حياتنا مقدرة من عند الله تعالى وهذا إختبار من الله تعالى وعليك التمسك بفرصتك فى الحياة بصورة كريمة بصرف النظر عن الوظيفة ولا تدرى أن الله يخبئ لك الخير فى الوقت المناسب ويفتح عليك ولا تيأس أو يمتلك منك الاكتئاب فهو عدو لك ويسبب لك الاحباط ويدفعك إلى الخلف ..أقتنع بأنك تستطيع النجاح وأن النجاح فى الحياة ليس للأذكياء فقط وإنما لمن يحاولون النجاح أيا كان ذكاءهم أو قدراتهم ، فهم يجزون النجاح لأنهم حاولوا الوصول له فى أى من مجالات الحياة بجدية وبدون توقف ، وعندما واجهتم الصعاب إستمروا بالرغم من المعاناة لأنهم قرروا أن يفعلوا شىء هام حتى وإن كان لأنفسهم فقط ، المهم أنهم قاموا بما يجب القيام به ، كذلك تقييم الآخرين مجرد رأى يحتمل الصواب والخطأ ، وعليك الاستفادة من خبرة الآخرين الاكبر منك والاكثر خبرة فى الحياة لتوجيهك ، والتمسك بايمان بالله ودينه ليهديك الله إلى الطريق الصحيح بأذن الله تعالى والله الموفق بأذنه .


 (ذهان الهوس والاكتئاب)

السلام عليكم  

انا امراة متزوجة ولدى اولاد  اعانى من نوبات اكتئاب ليست بعد مشكله او صدمه وتبدا خفيفه وتختلف فى الشده وفى الوقت اشعر فيها بالحزن والضيق ولا افرح لما يفرح ولا استطيع التركيز لحل اي مشكله وافضل الوحده والهدوء ولا احب الزيارات واستقبال الضيوف ماعدا الضروريه جدا اقوم بها بالقوه وكاننى انسان ألى، انفر من اهلى وصديقاتى قبل الزواج ومن زوجى واولادى بعد الزواج لا اهتم بصحتى ولا مظهرى وخاصة فى البيت حيث امكث بملابس النوم طول اليوم وانام بها واكثر من الاكل  لم استمتع باجمل مراحل حياتى كمرحلة الدراسه فكم مره قررت عدم اكمال دراستى لولا محاولات اهلى وصديقاتى وفي مرحلة الخطوبه قررت عدم اتمام الامر لولا تمسك خطيبى بى وفى مرحلة الزواج وبعد انجاب الاولاد قررت لولا محاولات اهلى وزوجى  وفى هذه النوبه حتى صلاتى تكون بلا خشوع كعادتى وقراتى للقران بلا تدبر والاذكار اليوميه ارددها بضيق اولا ارددها كعادتى اشعر بالارهاق وانعدام الطاقه ثم تتلاشى وتختفى هذه النوبه دون علاج ولا سبب فاشعر بالفرح وكاننى كنت ميته ثم حييت عمياء ثم اابصرت اى اشعر بعكس ما كنت اشعر به فى نوبة الاكتئاب ايضا تختلف المدة التى اكون فيها انسانة تفرح بقدر طبيعى وتحزن وتركز وتفكر لحل اى مشكله ولا تقوم بتصرفات غير لائقه اجتماعيا ولا قانونيا ولايكثر كلامها واكبر نعمه من الله ان نومى طبيعى فى الحالتين فى الليل وان كان فى نوبة الاكتئاب يكثر نومى فى النهار  وتدريجيا تاتى نوبة الاكتئاب ثانية ايضا بلاسبب كنت فى الماضى اعتقد ان هذه شخصيتى ولم يكن المرض النفسى معروفا ولا الذهاب للطبيب النفسى مألوفا بعد زواجى بسنوات طويله بدات بالسماع عن الامراض النفسيه وبدات بالبحث والقراءه عن الاكتئاب ولكنى لم اجد ان الاعراض مثل الاعراض التى اشعر بها كنت اتمنى ان اخبر زوجى بما اعانى ؤاذهب للطبيب النفسى واذ بابنتى البالغه من العمر 23 سنه المتفوقه فى كلية علميه تصاب بمرض نفسى وشخص الطبيب النفسى حالتها باضطراب وجدانى ثنائى القطب حزنت كثيرا واصبحت اهون عليها واهتم بادويتها واقرا عن اسم مرضها وحزنت لانى وجدت ان اعراض مرضى هو اخف درجه من درجات مرض ابننتى شعرت بالذنب بعد معرفتى انه وراثى خاصة عندما وجدت ان كل الاعراض التى كان ابى يعانى منها هى ايضا نفس المرض ولكن اصعب درجه من درجات المرض الغيت فكرة الذهاب للطبيب النفسى حتى لايندم زوجى من الزواج منى رغم علمه بمرض ابى  وحتى لايعرف اننى السبب فى مرض ابنتى جربت استعمال عشبة جون او تسمى ايضا عشبة يوحنا وهى كبسولات عشبية لها مفعول البروزاك المضاد للاكتئاب لم اجد فائده فزدت الجرعه كما قرات فشعرت بتحسن يومين او ثلاثه ثم عاد الاكتئاب ثانية يوم  او اثنين واخذت نوبات الاكتئاب تتسارع ممكن يوم اكتئاب واليوم التالى لا اول اليوم بلا اكتئاب وقبل المغرب اكتئاب اكد ذلك اصابتى باضطراب ثنائى القطب وليس احادى القطب كما كنت اظن تركت استعمال هذا الدواء قرات مشكلة شخص مثل حالتى  فاجاب بان العلاج بمثبتات المزاج مثل دواء لاميكتال  وهذا الدواء استعملته ابنتى ووجدت فائدة منه حتى الحساسيه التى يسببه للبعض لم تحدث  استعملت هذا الدواء وحينما ام اصاب بالحساسيه اكملت استعماله لى الان اسبوعين واشعر بان نوبات الاكتئاب تباعدت تدريجيا واصبحت اخف كثيرا من السابق واننى فى تحسن ملحوظ هل مافعلته صحيح مع العلم اننى بدات تدريجيا فى جرعة الدواء كما قال الطبيب اسفه جدا جدا على الاطاله واشكرك جدا جدا على صبرك ولااملك الا الدعاء لك بالصحه النفسيه والجسديه طول العمر

الأخت الفاضلة

من الرسالة التي أرسلتها والتى تذكر فيها انك تعانى من انخفاض فى الحالة المزاجية ومن تلك الأعراض تتضح أنك تعاني حاليا من نوبة اكتئاب لذلك من الأفضل استشارة طبيب نفسي سريعا حتى لا تتفاقم الحالة وتزداد سوءا وليساعدك علي التخلص من تلك الأعراض ونصيحتي الأكيدة لك هي الالتزام التام بنصائح وتعليمات الطبيب وبالأدوية التي يقررها لك .

وحيث أن الاعراض التى عندك هى الاضطراب الوجدانى (ذهان الهوس والاكتئاب) ثنائى القطب ويعتبر ذهان الهوس والاكتئاب مرض طبى حيث يعانى فيه المصابون من تقلبات بالمزاج لا تتناسب مطلقاً مع إحداث الحياة العادية التى تحدث لهم . وهذه التقلبات المزاجية تؤثر على أفكارهم وأحاسيسهم وصحتهم الجسمانية وتصرفاتهم وقدرتهم على العمل. ويطلق على هذا المرض الاضطراب ثنائي القطبية لأن المزاج فيه يتأرجح ما بين نوبات المرح الحاد ( الهوس) وبين الاكتئاب الشديد .

أن ذهان الهوس والاكتئاب لا يحدث بسبب خطأ حدث منك أو بسبب ضعف فى شخصيتك . بل على العكس من ذلك فهو مرض قابل للعلاج ويوجد له علاجا طبيا يساعد أغلب الناس على الشفاء بإذن الله .

ويتم العلاج بخطة عامة للعلاج :  علاج الطور الحاد للمرض : ويهدف العلاج إلى التغلب على أعراض نوبة الهوس أو الاكتئاب أو النوبة المختلطة ، العلاج الوقائي : وهنا يستمر العلاج لمدد طويلة بهدف منع النوبات المستقبلية وعدم انتكاس المرض مرة أخرى .

محتويات العلاج  : العلاج الطبى الدوائى : ويوصف لكل المرضى أثناء المرحلة الحادة ومرحلة العلاج الوقائى ، التعليم : وهو جزء حيوى لمساعدة المرضى و أسرهم لتعلم أفضل الطرق العلاجية والوقائية وكيف نمنع مضاعفات المرض ، جلسات العلاج النفسى : وهو علاج هام للكثير من المرض وأسرهم فى حل المشاكل وتعلم طرق التعامل مع الأزمات والضغوط النفسية. ولكن يجب ألا يستخدم هذا النوع من العلاج بدون استخدام العلاج الدوائي (الا فى بعض الحالات الخاصة مثل حالات الحمل) .

وطبيعي أن يتولد لديك الإحساس بالضيق وعدم الراحة من الاستمرار فى العلاج . يجب أن تناقش ذلك مع الطبيب المعالج أو الأخصائي النفسي أو الاجتماعي ومع أفراد الأسرة . إذا شعرت بان العلاج لا يفيد أو أنه يسبب آثار جانبية غير مريحة ... أخبر طبيبك بذلك ، ولكن لا تتوقفى عن تناول الجرعات العلاجية أو أن تحاولى أن تنظم الجرعة الدوائية بنفسك . أن الأعراض المرضية التى تعود للظهور قد  يكون من الصعب علاجها حينئذ . وتستطيعى مع الطبيب المعالج الوصول إلى العلاج المناسب لحالتك ولكن مع بعض الصبر وتحمل الدواء  وإذا لم تستطع التحمل ، وإذا كان العلاج غير مفيد لحالتك فلا تترددى فى استشارة طبيب أخر ولكن فى نفس التخصص- فلا خاب من أستشار - ولكن لا تأخذ الاستشارة من غير المتخصص كاستشارة المرضى الآخرين أو الأصدقاء أو الصيدلي أو حتى الطبيب الممارس العام .

وعليه سيدتى يجب أن تصارحى زوجك وأسرتك بالحقيقة لكى تتخلصى من الضغط النفسى لديك وإستشارة طبيب نفسى متخصص فى علاجك ولا تأخذى أدوية إبنتك بدون علم الطبيب ، وثقى بنفسك وأعلمى أن شفائك سيتم بأذن الله تعالى.


أعلى الصفحة

تقييم الموضوع:

 ممتاز

 جيد جداً

 جيد

 مقبول

 ضعيف

العنوان الالكترونى (اذا اردت التواصل)

 

إضافة تعليق:

 

 

 للاطلاع على الردود اضعط هنا

 

 

المشرف على الواحة

 د.محمود أبو العزائم

مستشار الطب النفسي

 
الصفحة الرئيسية

مستشفى أبو العزائم

مجلة النفس المطمئنة

الموسوعة النفسية

العيادة النفسية

مشاكل الادمان

مشاكل الطفولة

مشاكل الشباب

مشاكل المرأة

الموسوعة الطبية

البحث
مشاكل القراء
الرد على أسئلة القراء

 

مستشفيات

د.جمال أبو العزائم

 للطب النفسي

 

 

دليل المواقع النفسية العربية